إن تحكيم شرع الله في كل شؤون الحياة أمر ضروري لصلاح هذه الحياة واستقرارها وقد دل على هذه الضرورة العقل والشرع معاً .