أولاً السرعة الإبتدائية من السرعة النهائية