تداول عدد كبير من نشطاء تويتر خبر مقتل عايض القرني الداعية السعودي المعروف دولياً وليس فقط عربياً على يد مُسلح فلبيني أقدم على إطلاق النار على عايش القرني وأصابه إصابة بالغة الخطورة مما استوجب نقله سريعاً إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وبحسب المصادر الإعلامية فإن الخبر صحيح.

ولكن الداعية عايض القرني وبفضل الله تعالى لم يقتل كما روى الرواد والنشطاء على تويتر وإنما أصيب إصابة طفيفة وتمت السيطرة على الإصابة فيما تمكنت الجهات الامنية الفلبينية من قتل المسلح والقبض على مساعده الذي ساعده على قنص الداعية وفتحت الجهات الامنية تحقيقاً موسعاً مع السفارة السعودية.

Advertisements