سبب القبض على امام باكستاني؛ تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، بعد الفيضانات الكارثية التي ضربت باكستان مؤخرًا ، صورًا قيل إنها لرجلين باكستانيين اعتقلتهما السلطات في حدثين مختلفين بعد أداء صلاة المطر.

جاء انتشار الصور في هذا السياق مع الفيضانات التي أودت هذا الصيف بحياة نحو 1400 شخص منذ يونيو في باكستان نتيجة الفيضانات التي تفاقمت بسبب ارتفاع درجة حرارة المناخ.

Advertisements

في وقت سابق من هذا الشهر ، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في كراتشي إنه لم يشهد قط “كارثة مناخية” بحجم الدمار الذي سببته الفيضانات في باكستان.

تقدر الحكومة الباكستانية الاحتياجات بما لا يقل عن عشرة مليارات دولار لإصلاح أو إعادة بناء البنية التحتية المتضررة أو المدمرة ، وهو مبلغ لا تستطيع باكستان جمعه بمفردها في وقت تواجه فيه أعباء ديون ضخمة.

Advertisements

لكن الصور المتداولة لا علاقة لها بهذه الفيضانات الأخيرة ولا باعتقال شيخ دعا الله أن يجعل السماء تمطر كما زعمت المطبوعات.

في الصورة الأولى ، يظهر رجل على رأسه بقناع أسود ، محاطًا بعدد من رجال الأمن على ما يبدو.

Advertisements

وجاء في التعليقات المصاحبة “بعد الفيضانات في باكستان ، ألقت شرطة كراتشي القبض على إمام المسجد الذي صلى المطر”.

ومن خلال البحث عن الصورة في محركات البحث ، يبدو أنها نشرت خلال السنوات الماضية ، خاصة في وسائل الإعلام الباكستانية ، التي تنفي أنها حديثة ، كما زعمت المطبوعات.

Advertisements

تم العثور على نسخة من هذه الصورة ، نشرتها وسائل إعلام باكستانية عام 2012 ، لإظهار اعتقال ناشط في حركة طالبان الباكستانية المتشددة.

بعد ذلك ، تم نشر الصورة مع Security News كصورة أرشيفية.

Advertisements

أما الصورة الثانية فقد نشرت تحت تعليق جاء على إعتقال دين لأنه أدى صلاة من أجل المطر الذي “تسبب في الفيضانات”.

ومع ذلك ، في الواقع ، تنتمي الصورة إلى اعتقال رجل دين بتهمة الاعتداء الجنسي.

Advertisements

هذه الصورة نُشرت في يونيو الماضي ، وبحسب المواقع التي نشرتها ، فهي تعود لرجل دين باكستاني يُدعى عزيز رحمن ، اعتقلته الجهات المختصة بتهمة الاعتداء الجنسي على أحد طلابه.

Advertisements