سبب القبض على المعالج البلوي؛ وكما أعلنت وزارة الصحة ، الأربعاء ، أنها قامت ، بالتعاون مع الجهات المختصة في مدينة حائل ، باعتقال شخص زعم قدرته على علاج المرضى بالكي.

فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ظهر فيه المعالج الشعبي بندر البلوي ، نفى فيه اعتقاله ، مؤكدا أنه موجود في منزله.

Advertisements

وأوضح البلوي أيضا أنه ينتظر تصريحه بالعودة إلى ممارسة علاج المرضى ، معربا عن ارتياحه لأن هذه الفترة تريحه ولجيرانه من عزوف المرضى عنه.

تداول السعوديون ، خلال الأسبوعين الماضيين ، ستة مقاطع فيديو انتشرت عبر تطبيق “واتساب” لمعالج شعبي ظهر في حائل اسمه بندر البلعاوي ، يصور مشاهد مسنين يتعرضون للكي بالنار ويتعافون من آثار جلطة.

Advertisements

وانتشرت مقاطع الفيديو على نطاق واسع ، وتتحدث عن قصص شفائية لم يتم التحقق منها ، وفي بعضها يظهر المعالج عبر حسابه في “سناب شات” يتحدث عن إنجازاته وحالات شفائها.

المقاطع التي انتشرت وسوقت المعالج بشكل كبير بين الناس مما أدى إلى توافد حشود كبيرة على موقعه في حائل.

Advertisements

“العربية نت” حاولت التواصل مع المعالج عبر رقم هاتفه المغلق طوال الوقت ، ومن خلال الرسائل المستمرة على “واتس آب” الخاص به ، ولكن دون جدوى.

قال مأمون الهاشمي ، وهو مواطن سعودي يعيش في جدة: “سمعت عن المعالج في حائل من خلال مقاطع فيديو منتشرة ، ولأن والدي أصيب بجلطة دماغية ، كنت أبحث عنه طوال الوقت حتى تم قفل رقمه بالكامل”. الوقت ، ومن خلال القضية في “WhatsApp” حصلت على Snapchat الذي يتواصل معه “. .

Advertisements

وأضاف الهاشمي: “أعلن عبر حسابه في صنعاء أنه قادم إلى جدة بعد المدينة المنورة لليلة واحدة وحدد المكان والمكان”.

وأشار الهاشمي إلى أنه نقل والده المريض إلى مكان المعالج: “وصلت الساعة الواحدة ظهرًا أي قبل وصوله بحوالي ست ساعات ، وحصلت على الرقم 256 ، وكان التواجد” كبير بحضور شركة حراس امن “.

Advertisements

وأوضح الهاشمي أنه عاد مرة أخرى في الخامسة عصرًا إلى موقع الساحر ، أي قبل ساعة من وصوله ، وكان الازدحام كبيرًا للغاية ، وعمت الفوضى المكان ، وكان من الممكن فقط دخول واحد. بطريقتين ، إما بالمعرفة أو بالقوة.

وأضاف الهاشمي أنه تمكن من الدخول عبر بوابة النساء ودخول والده ، لكن الداخل لم يكن في أفضل حالة من الخارج ، مع وجود أكثر من 100 شخص داخل القاعة ، بين مريض كان على كرسي متحرك ومريض. مريض آخر لم يستطع الوقوف ، وكان يرتدي ملابس المستشفى ، حيث خرج للبحث عن الشفاء.

Advertisements

وقال الهاشمي إن المعالج قال حرفيًا: “صفي ، لا أستطيع كي 100 شخص في غضون دقائق في مشهد غير مريح”.

قبل الشروع في الكي طلب منا احد الاشخاص دفع مبلغ 500 ريال لسعر الكي والفحص حتى لو لم يكن البعض جاهزا ، وتم تحصيلها من خلال فواتير تم طباعتها دون اي دليل على انها للعلاج. “كما لو كان متجرًا تجاريًا.”

Advertisements

ووصف الهاشمي المكان الذي يوجد فيه المعالج ، حيث يوجد موقد في زاوية الصالة تستخدم فيه المسامير بالكي. في مسار واحد ، يتم كي خمسة أشخاص بطريقة عشوائية قبل استئناف العملية بمسمار جديد.

واستغرب الهاشمي أن المعالج الشعبي لا يطرح على المريض أي أسئلة إلا عن الكي فقط في خمسة مواضع في القدم واليد والرأس.

Advertisements

وأشار الهاشمي إلى أنه دفع 200 ريال ، وبقي 300 ريال في الفاتورة ، حصلت العربية نت على نسخة منها ، فيما دفع الباقي كامل المبلغ تمهيدا لاستلام الكي بالنار.

وحول ما حدث مع الهاشمي ، أكد أن دور والده جاء بعد أربع ساعات من الانتظار والدخول: “عندما اقترب المعالج من والدي ، لم يسأله عن المرض أو وقته أو نشاطه. بالموقع”.

Advertisements

أعلن من خلال “سناب” المعالج الشعبي أنه قادم إلى الجنوب بمنطقة عسير بعد أن أمضى ليلة في جدة وقبلها ليلة في المدينة المنورة وقبل ذلك في حائل التي انتشرت منها المقاطع ، ليعود مرة أخرى أعلن أنه توقف عن النشاط عبر حسابه في “سناب” بعد أن شهد تواجده في جدة الكثير من المغالطات.

ينتقل المعالج البلوي بسرعة كبيرة من منطقة حائل والمدينة ، ويتم نشره عبر “السناب” و “الواتساب”. المئات ينتظرونه في المدينة المنورة وكذلك في جدة التي شهدت أكبر حضور ، فيما غابت الجهات المتخصصة عن شرح طريقة المعالج وترخيصه ، وأهمها وزارة الصحة.

Advertisements