سبب اعتقال مدير الامن الوطني في ميسان؛ أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية العراقية ، اليوم الاثنين ، توقيف مدير الأمن الوطني في محافظة ميسان (شرق البلاد) بتهمة تلقي رشوة مالية ، بتدخل قوات الأمن العراقية.

سبب اعتقال مدير الامن الوطني في ميسان

وقالت الهيئة في المدونة نفسها إنها “تلقت عبر مصادرها السرية معلومات تفيد بأن مدير الأمن الوطني في ميسان تساوم مع عائلات أحد المتهمين في قضايا التحقيق المرفوعة لدى المديرية”.

Advertisements

واضافت ان “هذه المصادر اكدت طلب المدعى عليه مبلغا من المال”.

وأضافت الدائرة أنها أوفدت فريقا من مكتب تحقيقاتها بمحافظة ميسان للتحقيق في هذه المعلومات والتحقيق فيها.

Advertisements

القبض على مدير الامن الوطني في ميسان

كما تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر قيام قوات الأمن العراقية باعتقال مدير الأمن الوطني.

وبشأن تفاصيل الاعتقال ، قالت هيئة النزاهة الاتحادية العراقية إنه “تم نصب كمين محكم للقبض على المتهم ، بعد أن تم الاتفاق بينه وبين مخبر قوات الأمن العراقية على تسليم الرشوة البالغة 750 دولاراً ، وتم القبض عليه متلبسا بتهمة تلقي الرشوة “.

Advertisements

إضافة إلى ذلك ، صرحت اللجنة بأنها “نظمت محضر توقيف أساسي في العملية ، ورفعته مع المتهم والمستندات المضبوطة إلى قاضي التحقيق المختص ، الذي قرر توقيفه وفق أحكام المادة 307 من قانون العقوبات. قانون العقوبات.”

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بمقطع فيديو يظهر اعتقال مدير الأمن الوطني في محافظة ميسان.

Advertisements

وفي هذا السياق ، علق قاسم أحمد على عملية التوقيف في منشور نشره على فيسبوك قائلاً: “بصراحة المشهد كارثي بامتياز .. رغم أن العملية نفسها نوعية وممتازة وبطولية للإطاحة بالمجرم الفاسد والفاسد”. ولكن هل من المنطقي أن تقوم قوة بمداهمة مديرية؟ أمن المحافظة ، بالصور الحية ، لإلقاء القبض على مدير المديرية تحت التصوير والتشهير ، والتحقيق لم يبدأ بعد؟ “

وأضاف: “ماذا لو اكتشفوا أن ما صوروه على أنه مبارز جنائي ما هو إلا أدلة مخفية ، أو أدوات عمل ضمن مهام المديرية ، أو ممتلكات شخصية بالفعل وصلت منها إخطارات مضللة إلى هيئة النزاهة للإطاحة بالمتهمين؟”

Advertisements

وتساءل: “هل كانت عملية التصوير والتشهير على مواقع التواصل الاجتماعي قانونية؟”

فيما أشاد صاحب حساب على فيسبوك باسم “الموسوي الجزائري” بعملية الاعتقال وكتب أنه “عندما تستيقظ أعين القانون ويتحرك مع الحقيقة يتلاشى الظالمون والمظلوم إرادة”. تزول من الوجود. لعنة الله على الظالمين “. “

Advertisements