سبب اعتقال بسام السعدي؛ بعد اعتقاله وجره في الضفة الغربية المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ، تزايد البحث عن الشيخ بسام السعدي ، أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية. حاول العديد من رواد المواقع الاجتماعية التعرف على مسيرته النضالية ومشاركته في العمل السياسي ضد الاحتلال الإسرائيلي. بالنسبة للعمل السياسي والعسكري في قيادة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة ، تابع قراءة الأسطر التالية.

يُعرف الشيخ بسام السعدي بأنه من أبرز القادة السياسيين في احتكار الجهاد الإسلامي ، وله تاريخ صراع مع الحركة منذ بداية تأسيسها وحتى الآن.

Advertisements

ولد بسام السعدي في مخيم جنين الستينيات. كان يبلغ من العمر سنتان في الستينيات من عمره ، حيث ولد في 23 ديسمبر 1960.

لقد قربته نشأته في جنين من الالتحاق بالعمل الوطني ، حيث يعد المخيم من أبرز مناطق الضفة الغربية ، مما يجيد مقاومة المحتل ومواجهته بالحجارة والصدور العارية في كل توغل يقوم به ضده. سكان آمنون.

Advertisements

تحمل سيرة المجاهد الشيخ الساعدي العديد من المحطات التي واجه فيها الاحتلال الإسرائيلي بقوة وصبر كبيرين ، واستطاع إثرائه بمواقفه الثابتة المتعلقة بعلاقته بالوطن وحرصه على الدفاع عنه والعمل. لدعم مقاومته قدر استطاعته بالتحضير والتدريب أو بإنفاق المال والعتاد العسكري أو غيره في المنتديات السياسية

منذ انضمامه إلى العمل الجهادي في فلسطين ، عانى الشيخ بسام السعدي من ممارسات الاحتلال بإخفائه في سجون مظلمة بين جدران رمادية. سجون إسرائيلية منذ أكثر من 15 عامًا ، إضافة إلى طرده من أرض الوطن مطلع التسعينيات إلى مرج الزهور مع عدد كبير من قيادات المقاومة الفلسطينية في الجهاد الإسلامي وحماس.

Advertisements

خلال عام 2002 استهدف الشيخ السعدي منزله مباشرة خلال معركة مخيم جنين ولكن الله أسلمه.

ترددت أنباء كثيرة في الحركة قبيل الإعلان الإسرائيلي عن تنفيذ عملية ضد قيادات حركة الجهاد الإسلامي في غزة باسم الفجر الصادق حول اعتقال الشيخ بسام السعدي ، وفي اتصال. وأكدت مع زوجته أم إبراهيم اعتقال زوجها وأضافت أنه أصيب خلال الاعتقال الذي جرى مطلع آب / أغسطس الجاري.

Advertisements

لم يكن الشيخ السعدي وحده من يواجه الاعتقال. وقضت زوجته أم إبراهيم ثلاث سنوات في سجون الاحتلال على خلفية نشاط زوجها ، فيما اعتقل أبناؤه فتحي وصهيب وعز الدين ويحيى لسنوات أخرى في سجون الاحتلال.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدينا عن حادثة اعتقال الشيخ الساعدي القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة ، فقد تبين أنه واجه في الأول من آب محاولة اعتقال جبان. حيث اعتدى عليه جنود الاحتلال بعد اقتحام منزله وتم اعتقاله بالإضافة إلى صهره أشرف الجادة.

Advertisements

وأشارت التقديرات الأمنية للجهاد الإسلامي ، التي كشفت تفاصيل الاعتقال ، إلى أن حافلة تجارية بيضاء تحمل لوحة تسجيل فلسطينية دخلت مخيم جنين واستقرت بالقرب من منزل الشيخ السعدي. ثم تم الإفراج عن كلابها البوليسية استعدادًا لاعتقال الشيخ.

يشار إلى أن الشيخ فقد اثنين من أبنائه شهداء عام 2002 خلال معركة جنين ، وكانا من بين عناصر المقاومة في حركة الجهاد الإسلامي خلال المعركة. استشهد عبد الكريم في 1 سبتمبر 2002 وانضم إليه إبراهيم في 16 نوفمبر من نفس العام.

Advertisements

ويأتي الهجوم على قادة الجهاد الإسلامي في غزة والضفة الغربية في إطار ما أسماه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس حملة تستهدف كل من يسعى إلى التحريض على الإرهاب وإيذاء الإسرائيليين.

Advertisements