من هي قاتلة الصيدلي المصري، هناك العديد من الجرائم التي تزايدت بشكل كبير في العالم العربي، والتي تزايدت بشكل كبير كل يوم، بحيث يسمع المجتمع العربي كل يوم عن مأساة جديدة، وضحية جديدة من الشباب والأطفال والنساء، وأن كل هذه الحوادث بعيدة كل البعد عن الرحمة والإنسانية والشفقة، حتى أن مقتل الشاب المصري، قصته هي واحدة من القصص التي حدثت قبل عدة سنوات ولا تزال مترددة على شفاه الشعبين السعودي والمصري.

وتم القبض على المرأة السعودية التي قتلت الصيدلي المصري بعد ارتكابها الجريمة، ولم يتم الإعلان عن هويتها بعد، وتجري عدة تحقيقات تتعلق بالعديد من الحالات، منها حيازة سلاح ناري، والقتل العمد، وذكر أن السلطات المصرية عبرت عن غضبها الشديد في هذه القضايا. وهذه الحادثة ليست الأولى من نوعها.

Advertisements

قتل الصيدلي المصري بسبب رفضه “إعطاء امرأة سعودية علاجا لا يمكن إعطاؤه إلا بوصفة طبية”. ونقل عن أحد جيران الضحية قوله إن “أصحاب المحلات التجارية المجاورة للصيدلية أبلغوا عن مشادة كلامية، نتيجة رفض الصيدلي إعطاء المرأة مضادا حيويا لا يتم صرفه إلا من قبل”. بوصفة طبية، وفقا لقوانين السلطات الصحية السعودية”.

بالإضافة إلى ذلك، ذهبت المرأة السعودية إلى سيارتها للحصول على مسدسها، ودخلت إليه مرة ثانية وأطلقت عليه رصاصتين في ظهره، مما أدى إلى تمزق في الرئة، وتوفي بعد نقله إلى المستشفى. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، تم الإعلان عن خبر وفاته يوم الأربعاء.

Advertisements

الصيدلي المصري الذي قتل غدرا في المملكة العربية السعودية أثناء تأدية عمله على يد امرأة سعودية هو الدكتور أحمد حاتم أحد أطباء مركز الشهداء بمحافظة المنوفية. تعتبر من أشهر الصيدليات في منطقة سكاكا.

ويتخذ القانون السعودي عدة إجراءات تتعلق بصرف المضادات الحيوية دون وصفة طبية، ويجرم هذا الأمر، وأن يعاقب قانونا كل من يخالف ذلك، والحبس لمدة عام بغرامة تقدر ب 100 ألف ريال سعودي، وسحب ترخيص مزاولة المهنة.

Advertisements

وهنا وصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي تعرفنا فيها على من قتل الصيدلي المصري في السعودية، وتعرفنا على تفاصيل الحادثة، ومن قتل، وتجريم السعودية صرف المضادات الحيوية دون وصفة طبية.

الجرائم في الوطن العربي ما زالت تتزايد يوما بعد يوم لأعداد كبيرة ، والمجتمعات العربية تسمع يوميا مأساة جديدة ، وضحية جديدة للأطفال والشباب والمرأة ، وأن كل الحوادث بعيدة كل البعد عن الإنسانية والرحمة والشفقة والحكاية. عن مقتل الشاب المصري أحمد طه هي إحدى القصص التي حدثت منذ سنوات ولا تزال تتردد على ألسنة الشعبين المصري والسعودي.

Advertisements

استشهد شاب مقيم في المملكة العربية السعودية بسلاح أبيض وهو سكين. قام القاتل بطعن الشاب المصري بسبع طعنات بالسكين الحادة ، ووزع جروح الطعنات في مناطق متفرقة من جسده ، حيث كانت جميع الطعنات حول منطقة الصدر والبطن ، وجاءت إحدى الطعنات في القلب. مباشرة ، وجاءت باقي جروح الطعنات في مناطق متفرقة ، مما أدى إلى وفاة الشاب المصري على الفور متأثراً بإصابته. نوفمبر 2018 م.

يتساءل البعض لماذا قتل الشاب المصري في الدولة السعودية ، وتبدأ القصة حيث كان شاب مصري يعمل في صيدلية في المملكة العربية السعودية ، ثم جاء رجل يريد استبدال كيس حفاضات دون فاتورة لشرائه. هذه الحقيبة لأن الصيدلاني رفض تغيير كيس الحفاضات. وأثار الكيس غضب الزبون وقتلته بعدد من طعنات الصيدلي ، حيث أكدت بعض المصادر أن القاتل لم يكن في وعيها الصحي عندما فعل ذلك وكان يعاني من اضطرابات نفسية صعبة.

Advertisements

الضحية هو الشاب أحمد طه ، الشاب المصري البالغ من العمر تسعة وعشرين عامًا ، والذي يحمل الجنسية المصرية ، وقرر مؤخرًا الاستقرار في المملكة العربية السعودية من أجل كسب المال وتحقيق الرزق. بعد وصوله إلى السعودية ، بدأ على الفور العمل في إحدى صيدليات النهدي الواقعة في حي الصفا التابع لمدينة جازان بالسعودية ، وبعد فترة قُتل. وتوفي على الفور في وظيفته.

بعد أن أصبحت الجريمة حديث الجميع في المجتمع السعودي والمجتمع المصري ، أعربت السلطات المصرية عن استيائها من مقتل الصيدلاني أحمد طه في المملكة العربية السعودية ، وطالبت الجهات المختصة باتخاذ الإجراءات اللازمة ضده. القاتل ، وأن القصاص يجب أن يتم وفقًا للقانون في العالم العربي ، كما طالب السلطات المصرية بالإسراع بإرسال جثة المصري الراحل أحمد طه لدفنه فورًا في بلاده المصرية.

Advertisements