تداول عدد كبير من نشطاء موقعي التواصل الاجتماعي أنباء عن نسرين الرويلي من المملكة العربية السعودية وذلك هرباً من الوصاية.

أعادت قصة الشابة السعودية نسرين الرويلي التي حصلت مؤخرا على اللجوء في كندا بعد هروبها من أهلها الجدل مرة أخرى حول محاولات فتيات شابات الهرب من المملكة منهم نسرين الرويلي.

Advertisements

وتشير التقارير إلى زيادة في عدد طلبات اللجوء السعودية في دول غربية في ظل محاولة مئات من الفتيات بين سن السابعة عشر والأربع وعشرين عاما كل عام الهرب.

ويرجع البعض السبب وراء قيام هؤلاء الفتيات بالهرب إلى نظام ولاية الرجل المعمول به في السعودية.

Advertisements