من هي “شيخة العجمي”، جريمة تقشعر لها الابدان تهز المشاعر العربية ولا تعبر عن تقاليد ولا عادات المُجتمع العربي المحافظ، وكما أنه هناك تضامن عربي واسع مع الشعب الكويتي ازاء هذه الجريمة النكراء التي راحت ضحيتها شابة كويتي في بدايات عمرها إنها شيخة العجمي التي قتلت على يد شقيقها.

شيخة العجمي

الشابة الكويتي اليافعة التي لم تبلغ من العمر سوى العشرينات كانت تعمل وتحافظ على عملها ولبسها المحتشم كما هي عادات وتقاليد الشعب الكويتي رفضت أن تكون فقط مجرد دمية في المنزل وارادت ان تكون شيء هادف في حياتها فعملت في وظيفة محترمة محتشمة وكانت تذهب الى عملها بلبس محتشم يعبر عن جميع العادات والتقاليد في الشعوب العربية ولم ترتكب أي فاحشة سوى أنها كانت تعمل.

قصة شيخة العجمي

شيخة العجمي الشابة التي طمحت أن تكون شي هادف في هذا المجتمع العربي إلا أنه وجدت عائق في حياتها كان شقيقها الاصغر منها الذي رفض ان تعمل شيخة العجمي في احدى الوظائف التي تقدمت لها ومع مرور الايام تطور الحادثة وأصبح هناك شجار كبير بينها وبين شقيقها الذي إنهال عليها بالضرب وقتلها بدم بارد وأفجع الشعب الكويتي بوفاة ومقتل شيخة العجمي التي تعد من الفتيات الذين يحظون بشعبية كبيرة لدى الكثيرين وهي شابة بريئة تحمل جميع الصفات الجميلة.

الحكم على اخ شيخة العجمي

حكمت اليوم المحكمة الكويتية على اخ شيخة العجمي بالحكم بعامين فقط وهذا ما اثار العجب والغضب لدى جموع المواطنين الكويتيين لحظة اعلان الحكم الذي نصف المجرم القاتل على الضحية وراح دم شيخة العجمي هدراً فنهار المجتمع العربي على حكم محكمة لم ينصف الفتاة شيخة العجمي البريئة.