سبب وفاة اول سايبورغ، توفي العالم البريطاني بيتر سكوت مورغان عن عمر يناهز 64 عاما، بعد معركة استمرت خمس سنوات مع مرض عصبي نادر، بعد أن تمكن من التحول إلى أول “سايبورغ” في العالم.

وفي يوم الأربعاء 15 يونيو 2022، أعلن المتحدث باسم العالم البريطاني وفاته عبر تغريدة على تويتر، قال فيها: “إلى أنصار بطرس المذهلين، بقلب مكسور، أبلغكم جميعا أن بيتر توفي بسلام محاطا بعائلته وأقاربه”.

Advertisements

وأضاف في تغريدة نشرها على الحساب الرسمي للعالم الراحل بيتر سكوت مورغان: “كان فخورا للغاية بكل من دعمه، ورؤيته لتغيير الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الإعاقة”.

يشير مصطلح “سايبورغ” إلى كائن نصف بشري ونصف “آلي” ، يتكون من مزيج من المكونات العضوية والبيولوجية والإلكترونية والميكانيكية.

Advertisements

في عام 2017 ، أصيب عالم روبوتات بريطاني بمرض الخلايا العصبية الحركية ولم يكن أمامه سوى عامين للعيش ، وفقا لصحيفة بريطانية.

لكن العالم البريطاني بيتر سكوت مورغان كان عازما على دفع حدود العلم، لذلك قرر “إطالة حياته” من خلال أن يصبح مؤتمتا بالكامل، وفقا للصحيفة.

Advertisements

حيث خضع لسلسلة من العمليات المعقدة، منها “إدخال أنبوب تغذية مباشرة في بطنه”، و”قسطرة في المثانة”، وغيرها من الإجراءات التي تساعده على الاستمرار في العيش دون مضاعفات ناتجة عن مرضه العضال.

أجرى العالم الراحل أيضا “استئصال الحنجرة. لفصل المريء والقصبة الهوائية لتقليل خطر إصابته بالالتهاب الرئوي القاتل”، مما يعني أنه لن يتحدث مرة أخرى أبدا.

Advertisements

ومع ذلك ، قبل خضوعه لعملية جراحية ، سجل بيتر “عشرات الآلاف من الكلمات والجمل التي يمكن أن يقولها باستخدام عينيه” ، وفقا للصحيفة البريطانية.

كما خضع بيتر سكوت مورغان لعملية جراحية بالليزر لتحسين بصره عند 70 سم، وهي المسافة من وجهه إلى شاشة الكمبيوتر، مما سيسمح له بالتحكم عن بعد في جهاز كمبيوتر باستخدام تقنية تتبع العين.

Advertisements

طور صورة رمزية تشبه وجهه في الحياة الواقعية ، وتم تصميمها للرد باستخدام “لغة الجسد الذكية الاصطناعية”. في وقت لاحق أعلن بيتر أنه أكمل انتقاله بالكامل إلى “أول روبوت كامل في العالم” ، وأطلق على نفسه اسم “بيتر 2.0”.

Advertisements