سبب مقتل شاب سوري في تركيا، نعت صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي شابا سوريا توفي نتيجة شجار بين مجموعتين من المواطنين الأتراك في إسطنبول.

وقال مصدر خاص لأورينت إن الشاب السوري سلطان جابين توفي مساء أمس الاثنين، بعد طعنه بسكين أمام متجره في منطقة تقسيم بإسطنبول.

Advertisements

وأضاف المصدر أن الشاب البالغ من العمر 21 عاما ينحدر من حي الإنشاءات في مدينة حمص وأصيب خلال شجار اندلع بين مجموعتين من الشبان الأتراك في المنطقة.

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل جثة الشاب إلى مستشفى في تقسيم، حيث تم عرضها على الطب الشرعي للتحقق من أسباب الوفاة، ليتم دفنها لاحقا.

Advertisements

وأشار إلى أن جبنة متزوج منذ عدة أشهر فقط من فتاة أجنبية، وهو الأكبر بين أفراد أسرته، وجميعهم يقيمون في حمص.

وفي الأسبوع الماضي، قتل اللاجئ السوري شريف خالد الأحمد، البالغ من العمر 21 عاما، في حي باغجلار في إسطنبول، بعد إصابته مباشرة برصاصة في رأسه وقدمه في هجوم وصف بأنه عنصري.

Advertisements

يشار إلى أنه قبل عدة أشهر، تعرض الشاب نايف النايف (19 عاما) لهجوم مماثل في حي بيرم باشا بإسطنبول، أدى إلى مقتله، عندما اقتحمت مجموعة مسلحة من ثمانية أشخاص، ستة منهم من الجنسية التركية واثنان من الجنسية الأوزبكية، المنزل الذي يقيم فيه وطعنته بسكين في صدره أثناء نومه بعد أن ادعى بعضهم أنهم كانوا رجال الشرطه.

تصاعد الخطاب المعادي لوجود اللاجئين السوريين في تركيا خلال الفترة الماضية بسبب تحريض أحزاب المعارضة التركية ضدهم، والتي تستخدم ورقة اللاجئين التي وصل عددها إلى أكثر من 3,750,000 لاجئ سوري مسجل بموجب “بند الحماية المؤقتة”، للضغط على الحكومة قبل الانتخابات الرئاسية المزمعة. العام المقبل.

Advertisements