سبب وفاة طفلة المجاردة، حذر استشاري امراض القلب والقسطرة الشريانية د. الحزن الشديد لوفاة أحد الأحباء قد يتسبب في نوبة قلبية وموت مفاجئ في بعض الحالات.

كتب “النمر”. تغريدة علقت على خبر وفاة طفلة حزينة على انفصال والدها الذي توفي قبلها بساعات قائلة: “رحمهم الله وسلمهم. حزن شديد على وفاة شخص عزيز. قد تسبب نوبة قلبية وموت مفاجئ في بعض الحالات حسب حالتهم النفسية وهناك حالات سابقة مماثلة منشورة محلياً وعالمياً “.

Advertisements

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع التواصل الاجتماعي ، قصة مؤثرة عن وفاة الطفلة “حلا” البالغة من العمر 11 عاماً. حزنت على انفصال والدها الذي توفي قبلها بساعات ، حيث تفاجأ أهلها بهبوط الدورة الدموية ، ودخلت في غيبوبة ، وتوقف قلبها ، ثم ماتت ، وكان الفارق بين الوفاة. 5 ساعات ويؤدون الصلاة عليهم جميعا وعلى قبورهم بجانب بعضهم البعض.

في حادث مؤسف بجميع فصوله ، استشهد حزن أمس الأحد ، في محافظة المجاردة ، فتاة في بداية عقدها الثاني ، ووجدت انفصال والدها المعلم فور إبلاغها بذلك. وفاته ، بعد حوالي 10 ساعات من إعلان وفاة والدها ؛ كلاهما صلى عليهما ، ونُقلا في سيارة واحدة ، ودفنا في قبرين متجاورين ، فيما حل الحزن على أهالي المحافظة بعد إعلان الوفاة ، وربما كانت الثانية أشد إيلاما.

Advertisements

في التفاصيل ، بعد معاناة المعلم محمد حمزة العتيقي ، والتي استمرت عدة أيام مع المرض ، أصرت ابنته “حلا” البالغة من العمر 11 عاماً – وهي يتيم من والدتها – على مرافقته في المستشفى. وكان يقول للزائرين: “لقد كنت مرتبطًا بها وكنت مرتبطًا بها” ، وبعد أن أدخل إلى مركز الرعاية ، أعيد المركز قسراً إلى منزله ، وتوفي مساء أمس السبت. لم تتعلم الفتاة حتى صباح أمس ؛ انهار على الفور ونقلت إلى المستشفى ، ولم يمض سوى لحظات على إعلان وفاة الفتاة “الموالية” حزنا على انفصال والدها.

وقال شقيق والدها بحسب “سابقا”: بينما كنت في المستشفى صباح أمس لاستكمال إجراءات إخراج جثة أخي من الثلاجة ، صدمت بخبر وفاة ابنته الطفلة هالة في المستشفى ، حزنا على والدها ؛ كانت تعاني من فقر الدم ، ومن فظاعة صدمتها وحبها الشديد لوالدها ، ماتت على الفور.

Advertisements