كشف الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، اليوم الجمعة، عن خليفة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، الذي اغتالته أمريكا في بداية يناير الماضي.

ونشر الهاشمي معلومات عن خليفة أبو مهدي المهندس، عبد العزيز المحمداوي المُلقب (أبو فدك) الذي تسلم منصب رئيس هيئة الأركان خلفا للمهندس، ويلقب بـ”الخال”، ولديه صحبة طويلة مع قائد فيلق القدس الإيراني السابق، قاسم سليماني، وتنظيميا عمل مع منظمة بدر العراقية عام 1983، وكلف بمهام الاستخبارات للمنظمة كمساعد لرئيسها هادي العامري.

Advertisements

وفي عام 2004 رفض المحمداوي التخلي عن السلاح، وشكل مجاميع خاصة لمقاومة الأمريكان مرتبطة ماليا بمنظمة بدر، وفي عام 2006 عاد للعمل مع المهندس وارتبطت مجاميعه مع مكتب سليماني وشكل تنظيم “كتائب حزب الله” في العراق بمباركة القيادي في “حزب الله” اللبناني عماد مغنية وسليماني والمهندس، كمجموعات خاصة عالية التدريب والتجهيز لقتال الأمريكان.

في عام 2015 رجع اسمه مع حادثة الصيادين القطريين، التي سببت له مشاكل مع أصدقائه السابقين.

Advertisements

ويقول الهاشمي إن “قيادات سياسية شيعية وفصائلية رحبت باختياره (عبد العزيز المحمداوي) وإنه إداري جيد وبإمكانه قيادة الحشد الشعبي بنفس إمكانيات المهندس، ولديه علاقات حسنة مع الكرد والسنة”.

المصدر: RT

Advertisements