تحقق السلطات الفرنسية في واقعة تسريب فيديو جنسي لبنيامين غريفو، مرشح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمنصب عمدة العاصمة باريس، بعد اضطراره للانسحاب من السباق الانتخابي بسبب ذلك.

وذكرت صحيفة “لوفيغارو” أن غريفو تقدم بعد إعلان انسحابه من الترشح للمنصب بشكوى إلى النائب العام بجرم التعرض لحياته الخاصة وانتهاك خصوصياته.

Advertisements

وقالت الصحيفة إن الشكوى تم رفعها ضد مجهول، لكن أمر التعرف على الجناة والقبض عليهم ترك للعدالة، حسبما أكد محامي غريفو.

وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقا في الواقعة بعد نشر مقطع فيديو جنسي ومراسلات، يزعم أنها بين غريفو وبين إحدى الفتيات.

Advertisements

وأعرب محامي مرشح ماكرون المنسحب عن اعتقاده، أن هناك حملة لاستهداف موكله، موضحا أن الشخص الذي نشر الفيديو لم يتصرف بمفرده.

وفي أعقاب هذه الشكوى تولى مكتب المدعي العام في باريس الحقيق في هذه القضية.

Advertisements

ويعتقد الادعاء أن الفنان والمعارض الروسي بيوتر بافلينسكي هو الذي قام ببث مقاطع الفيديو الجنسي المتورط فيها مرشح ماكرون لمنصب عمدة باريس، وهو محتجز حاليا لدى الشرطة على ذمة قضية أخرى.

وكان بافلينسكي نشر الفيديو والرسائل خلال مقابلة مع صحيفة “ليبيراسيون” قائلا إنه أراد “التنديد بنفاق” هذا المرشح الذي يستند بشكل مستمر إلى القيم العائلية لكنه يفعل عكس ذلك، على حد قوله.

Advertisements

وتسبب مقطع فيديو له طابع جنسي انتشر بعد حملة قادها الفنان الروسي في انسحاب المرشح المقرب من الرئيس الفرنسي بسبب اعتبار غريفو أنه يتعرض لـ”هجمات دنيئة” حسب وصفه.

المصدر:le Figaro

Advertisements