نجحت جهود إماراتية في إطلاق سراح 4 مدنيين من الفلبين وكوريا الجنوبية كانوا محتجزين منذ العام الماضي لدى جماعات مسلحة في غرب ليبيا.

وأوضحت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” أن العملية جرت بالتنسيق مع “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، وأن المفرج عنهم نقلوا إلى أبو ظبي تمهيدا لعودتهم إلى بلدانهم.

Advertisements

ونقلت الوكالة عن بيان للخارجية الإماراتية أن 3 من المحررين يحملون الجنسية الفلبينية، والرابع كوري جنوبي، احتجزوا من قبل جماعات مسلحة العام الماضي أثناء عملهم بصفة مهندسين مدنيين في محطة لتحلية المياه في غرب ليبيا.

وذكر البيان أن دولة الإمارات استجابت لطلب مساعدة تقدمت به الفلبين وكوريا الجنوبية، وتواصلت مع “الجيش الوطني الليبي”، للعمل على أطلاق سراح المحتجزين وضمان أمنهم وسلامتهم.

Advertisements

وأفيد في هذا السياق بأنه بفضل التعاون والتنسيق المثمر بين دولة الإمارات و”الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، تمت استعادة المحتجزين سالمين.

وشدد بيان الخارجية الإماراتية على أن إطلاق سراح المدنيين الأبرياء يوجه “رسالة إيجابية ومهمة تجاه أولوية تعزيز الأمن والسلم في ليبيا، والحد من الممارسات الإجرامية التي تقوم بها الجماعات المسلحة التي لا تتوانى عن احتجاز المدنيين، دون أدنى اعتبار للمواثيق والأعراف الدولية، وبدون أدنى اكتراث بأن هؤلاء المدنيين يعملون لصالح مؤسسات تخدم ليبيا وشعبها”.

Advertisements

المصدر: وام

Advertisements