اين تقع اربيل، تعتبر محافظة أربيل من أهم المحافظات التي تنتمي إلى دولة العراق ، حيث تقع محافظة أربيل في الجزء الشمالي من العراق ، وتبلغ مساحة محافظة أربيل قرابة ثلاثة عشر ألف كيلومتر مربع ، وهي محافظة مشهورة جدًا ، حيث تعتبر محافظة أربيل العاصمة الرسمية للأكراد ، بناءً على القرار الذي وافقت عليه حكومة العراق ، عام 1970 ، وحالياً محافظة أربيل هي العاصمة الرسمية لإقليم كردستان العراق ، وهي المنطقة التي تأسست في عام 1991 بعد انتهاء حرب الخليج الأولى ، وفي هذا المقال سنتعرف أكثر على محافظة أربيل ، وسنزودك بمعلومات مهمة حول موقع أربيل.

معلومات عن محافظة أربيل

أربيل ، أو ما يسمى بهولر باللغة الكردية ، هي مركز محافظة أربيل ، والتي كما ذكرنا في بداية المقال ، تعتبر عاصمة إقليم كوردستان العراق ، والجدير بالذكر أن محافظة أربيل هي المحافظة الرابعة بين المدن العراقية ، من حيث المساحة الكبيرة ، محافظة أربيل هي أقدم مدينة استوطنها البشر في العالم ، ويعود تاريخ استيطان محافظة أربيل إلى أكثر من 5000 سنة قبل الميلاد ، و عاش في محافظة اربيل العديد من الحضارات. القديمة والقديمة ، ولعل أهم هذه الحضارات كانت: الآشوريون ، البرثيون ، الساسانيون ، ثم العرب ، ثم محافظة أربيل تحت الحكم العثماني ، لكنها أصبحت فيما بعد إحدى المحافظات العراقية ، عام 1920 ، من أهمها المحافظات الواقعة في دولة العراق ، والتي تحتوي على العديد من المواقع الأثرية التي تعود إلى العصر الحجري ، حتى العصر الإسلامي.

Advertisements

موقع محافظة أربيل

تقع محافظة أربيل في شمال دولة العراق ، حيث تبعد هذه المحافظة حوالي 360 كيلومترًا عن العاصمة العراقية بغداد ، والجدير بالذكر أن محافظة أربيل تبعد عن مدينة الموصل بحوالي 89 كيلومترًا ، ونحو 112 كيلومترًا عن المدينة. في السليمانية ، وتشترك محافظة أربيل في حدودها مع العديد من الدول ، وتتمتع بموقع استراتيجي ، حيث تشترك محافظة أربيل في الحدود الشمالية مع الدولة التركية ، ويشترك الشمال الشرقي في الحدود مع إيران. العديد من سكان محافظة أربيل من أصل كردي ، وبعض الأقليات ينتمون إلى التركمان والعرب والآشوريين.

محافظة أربيل العراقية

محافظة أربيل هي أقدم محافظة تاريخية في العراق ، والتي أعيد بناؤها منذ أكثر من 7000 عام ، والجدير بالذكر أنه لم يتم التعرف على من قاموا ببناء هذه المحافظة القديمة ، وكانت تسمى في السابق محافظة أربيل أوربيليوم ، حسب كتابات د. الملك السومري شوليكي حوالي عام 2000 قبل الميلاد ، ويقال أن أصول اسم أربيل تعود إما إلى السومريين أو الآشوريين ، والذين أطلقوا عليها اسم “أربا إلو” ، أي أربعة آلهة ، وأصول اسم يقال أن أربيل تنتمي إما إلى السومريين أو الآشوريين ، والذين أطلقوا عليها اسم “أربا إلو” ، مما يعني أربعة آلهة ، أي أربعة آلهة. شهدت محافظة أربيل العديد من الحقب التاريخية المختلفة ، وهي من أكبر المحافظات التي تضم العديد من طوائف دولة العراق ، والعديد من العشائر المختلفة ، وتضم مدينة أربيل أكثر من 110 تلال ومواقع أثرية ، امتد تاريخها إلى القديم. مرات ، وحتى الفتح الإسلامي ، ومن أهمها قلعة أربيل ، وقلعة السيد أحمد ، والمنارة المظفرية في أربيل.

Advertisements