اكتب مقالا اجتماعيا في اي قضية من قضايا العمل، المقال عبارة عن قطعة نثرية تتنوع في الطول منها متوسطة الطول وقصيرة ، من خلال مقالات تتحدث عن بعض القضايا في المجتمع سواء كانت خاصة أو عامة ، وتعمل على معالجتها في حين أن هناك مشكلة في هذه القضايا ، حيث معظمها تسلط المقالات الضوء على العنصر الذاتي ورأي المؤلف ، وفي هذه المقالة سيتم عرض بعض الفقرات التي تجيب على السؤال أثناء كتابة مقال اجتماعي في أي حالة تجارية.

مقال عن قضايا العمل

قال الرسول صلى الله عليه وسلم في خطابه المقدس: “أن تأخذ أحبابك الجدد ثم تعال إلى الجبل ، وتأتي بحزمة من الخشب على ظهره ويبيعها ، فيوقفها الله وجهه ، فهذا خير له من أن أسأل الناس أو تعطيه أو تمنعه ​​، “حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم من أكثر الناس حرصًا على العمل ، فهي عبادة يستأجر لها المؤمن ، ولكن هذا العمل يجب أن يكون في خير الله ، لا يوجد فيها ما يغضب أو يؤدي إلى الفساد في المجتمع ، إذ يجب ألا يصرف انتباهه عن العبد الذي يقوم بكل العبادات التي أمرنا الله بالالتزام بها ، كما يجب أن يكون له تأثير كبير على المجتمع و الفرد ، حيث يؤدي العمل إلى رقي المجتمع وتقدمه وتطوره ، ويجعل الفرد يعتمد على نفسه ويصبح منتجًا في المجتمع بعد أن يستهلكه ويهتم بمجتمعه ، ولكن هناك بعض القضايا الاجتماعية التي يواجهها الكثيرون. العمال أو الأفراد القادرين على العمل ، ومن هؤلاء:

Advertisements

قضية البطالة
تعد مشكلة البطالة من أخطر المشاكل التي يواجهها العمال في بلادهم ، حيث لا توجد دولة تعاني من مشكلة البطالة ولو بنسب صغيرة ، خاصة في الدول العربية حيث النسبة مرتفعة ، وهناك العديد من الأسباب التي تساهم في ذلك. إلى ارتفاع معدل البطالة في المجتمعات ، وأبرزها الضعف الاقتصادي الذي تعاني منه الدولة ، على سبيل المثال ، اعتماد العديد من الدول المتقدمة على الآلات والإلكترونيات في معظم الوظائف وهذا يجعلها قادرة على الاستغناء عن القوى العاملة أو احتياجاتها لعدد قليل. وبالتالي فإن بقاء القوى العاملة دون الحصول على عمل يناسب تخصصاتهم العلمية ، أدى انتشار الحروب في بعض الدول أو تعرضهم للاحتلال والاستعمار إلى ارتفاع معدل البطالة في الدولة وانتشار المجاعة والفقر بين عائلات هذه الدول الانفجار السكاني الهائل في بعض المجتمعات وهذا يجعلهم غير قادرين على عمل كل هذا العمل وبالتالي ارتفاع unem معدل البطالة ، حيث يقسم البطالة إلى عدة أنواع ، وهي البطالة الدورية ، والبطالة المحجبة ، والبطالة ، والسلوك ، والبطالة المستوردة ، وتعتبر البطالة من الأسباب الأولى لهجرة الشباب إلى الدول المتقدمة حيث يوجد الكثير من القوى العاملة تعمل في مجال ليس له علاقة بالتخصص العلمي الذي تمت دراسته وفقط من أجل الحصول على المال لتلبية احتياجات العصر الذي نعيش فيه.

قضية الأجور المنخفضة للعمال
تعتبر سياسة الحكومة المتمثلة في “حماية حقوق المسنين” مصدر قلق كبير للحكومة. أي أنهم يعملون نفس العدد من الساعات ويفعلون ما هو مطلوب منهم على أكمل وجه ، لذلك فإن أكثر ما يتأثر بالعمال هو الحصول على عمل شاق بأجور منخفضة للغاية ، ويقوم بعض المسؤولين في العمل بتأجيل أجور العامل أو تخفيض الأجور التي تم الاتفاق عليها مما يسبب الكثير من المشاكل الاقتصادية التي تعود على العامل وقد تضطر إلى الاستقالة من هذا العمل والبحث عن وظيفة أخرى.

Advertisements

أكتب مقالاً اجتماعياً في أي من قضايا العمل ، حيث يكون العمل من المهن التي بدأها الله تعالى وحلها عبيده ليجلب لهم مصدر الأزرق لهم ، فالله تعالى يحب من يعمل لديه. نفسه ودينه ومجتمعه وخير مثال للعمال هم الأنبياء المرسلون ولكن هناك بعض المشاكل والقضايا التي نواجهها في العمل من أبرزها قضية البطالة المرتفعة وتدني الأجور للعمال في المقابل.

Advertisements