ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر، هناك العديد من القصائد التي انتشرت بشكل كبير على مدى القرون الماضية ، حيث يوجد العديد من الشعراء العرب المعروفين بكتاباتهم الشعرية القديمة ، والتي اتسمت باحتوائها على أبيات شعرية ذات معاني جميلة ومعبرة ، وتحتوي أيضًا على دروس وقصص وخطيب وحكم مما يفيد الفرد في الحياة ، وتنوعت هذه القصائد وأبيات شعرها ، ومن بين أبيات الشعر المشهورة التي تداولها كثيرون والمهتمون بصعود الجبال يعيشها إلى الأبد بين الحفر ، وهو يحمل معاني جميلة ، وفي هذا المقال سنشرح لكم شرح البيت الشعري ومن يشتعل من صعود الجبال يعيش إلى الأبد بين الحفر.

ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

تعتبر قصيدة إرادة الحياة من أشهر القصائد العربية التي عرفت في الماضي ، والتي نظمها الشاعر العربي القدير أبو القاسم الشابي ، وتم تنظيمها في 26 من 1352 ، 16 سبتمبر ، 1933. الجبال تعيش إلى الأبد بين الحفر ، وهناك الكثير ممن سعوا لشرح البيت الشعري وأولئك الذين يشتعلون في نيران صعود الجبال يعيشون إلى الأبد بين الحفر ، وهو ما سنعرفه في المستقبل.

Advertisements

شرح المنزل والمهتمين بظهور الجبال يعيشون إلى الأبد بين الحفر على النحو التالي:

الحياة هي الإرادة والجهاد ، ولا يستطيع إثبات ذلك إلا من تحلى بالقوة والصبر في مجال هذه الحياة ، والرياح تهب بقوة ولا ترتد بعيدًا عن الركوب الوعرة والخطيرة وتسلق القمم أيضًا. أما الرجل الذي يجب أن يتحلّى بالجرأة ، فيصمد في وجه الصعوبات والمحن التي قد تواجهه ، ويجب أن يكون طموحًا إلى القمة ، وبما أن الأرض تكره الجبناء والضعفاء.

Advertisements

ومن يتهيب صعود الجبال من القائل

هناك العديد من القصائد التي أصبحت مشهورة جدا في الأزمنة السابقة ، من أبرزها قصيدة إرادة الحياة التي احتوت على آيات شعرية معاني معبرة ، وهي أبيات جميلة ، وتحتوي على أحكام وصليب ، من بين تلك الآيات الشعرية. هو ومن هو في لهيب صعود الجبال يعيش إلى الأبد بين الحفر ، ويتساءل الكثير عن قول البيت الشعري ومن هو في لهيب صعود الجبال يعيش إلى الأبد بين الحفر ، وهو كالتالي:

ابو القاسم الشابي الملقب الخضرة.

Advertisements