برع الفنان المسلم في تطوير الخط العربي، إن تخصص الخط العربي هو بكل بساطة إسلامي ، وهو نتيجة الدين الإسلامي المرتبط بكتابه الفخري ، ولم تكن الكتابة أبدًا حرفة يدوية واضحة في العالم القديم قبل نزول القرآن الكريم ، حيث صور الكتابة تتألق بأحرف عربية مختلفة ، لكن لم يخطر ببالنا أن هذا الفن ارتقى ليصبح صنعة ومكانًا رائعًا ، كما حدث للكتابة بالخط العربي بعد أن أضاف لها القرآن قطعة من لباسها السماوي ، و للإسلام دور كبير في تطوير وزيادة فن الكتابة العربية وذلك بعد نزول الوحي على النبي محمد ، وكان للفنانين العرب تفوق كبير في الكتابة ، حيث برع الفنان المسلم في تطوير الخط العربي.

برع الفنان المسلم في تطوير الخط العربي

في تخصص الخط لم يتوقف الحرفي المسلم عند القيود المفروضة على الشخصية وتحسينها ، بل ذهب بطريقة أخرى حيث جعل الشخصية بنفسه مادة محسنة ، لذلك تحولت مؤلفات الخط إلى لوحات زاهية ، و أتساءل عن قدرة الحرفي المسلم على التحكم في العمل الفني ، حيث كان لديه خيار نقل رسالتين مهمتين في نفس الوقت ، المهمة التعبيرية والزخرفية ، في تلك المرحلة جعل المهمة الثانية للجلابابة للمرحلة الأولى.

Advertisements

السؤال: هل برع الفنان المسلم في تطوير الخط العربي؟
الجواب: صحيح أن الفنان المسلم قد برع بالفعل في تطوير الخط العربي.
لم يكن الحرفي المسلم سعيدا بالإبداع الذي حققه في تخصص الخط ، لكنه عمل على تطوير الحرف أكثر من أي وقت مضى ، حيث أصبحت الحرفة أداة للفنون الجميلة ، ومادة قوية أثبتت قدرتها على العطاء والعطاء. تنتج ، على عكس الكلمات والحروف العربية ، التي صنعها الفنان ، وغالبا ما تتحدد أهميتها بقوة مع المظهر الخارجي ، فعبارة الفنان المسلم في تطور الخط العربي صحيحة.

Advertisements