ما الفرق بين المياه الاقليمية والمياه الدولية، تعمل دول العالم على استغلال كافة المسطحات المائية ، سواء كانت محيطات أو سواحل ، من خلال استغلال المياه التي تطل عليها لفائدة كبيرة لحالة الاستيلاء على المياه ، حيث أن الماء هو أحد المكونات الأساسية التي يتكون منها سطح المياه. يتميز الكوكب والماء بكونه مادة كيميائية غير عضوية ، وله لون ورائحة يتواجد في جميع الظروف الفيزيائية للمادة ، بما في ذلك الغازية والصلبة والسائلة ، والماء هو أحد المكونات الرئيسية لجميع أجسام الكائنات الحية والجو والماء يحتل مساحة كبيرة وهائلة قد تزداد وتجدر الإشارة إلى أن الماء يحمل الرمز الكيميائي H2O الذي يشير إلى الماء في الحالة السائلة والمكون الرئيسي ذرتان هيدروجين متصلتان بروابط تساهمية مع ذرة أكسجين واحدة ، سنتعلم في مقالتنا عن الفرق بين المياه الإقليمية والدولية.

ما الفرق بين المياه الاقليمية والمياه الدولية

يجب أن يكون هناك توازن بين حقوق حرية الملاحة وحقوق الملاحة نفسها ، والوصول إلى الموارد بعيدًا عن السيطرة العامة للدولة ، نظرًا لحرية البحار ، وهي قواعد نموذجية تتبعها العديد من الدول التي لديها الحق في السواحل المخصصة للبحار والمحيطات ، كما سنعرف الفرق بين المياه الإقليمية والدولية.

Advertisements

المياه الإقليمية: تعتبر كل دولة من بداية الحدود أيًا من شواطئ الساحل التي تكون عند أدنى مستوى للجزر إلى أعماق 12 ميلًا بحريًا أو “22.2 كم” ، وتنطبق عليها المياه الإقليمية. بموجب القوانين التي تنطبق على الأراضي الوطنية وممارسة السيادة الكاملة على تلك المياه كجزء لا يتجزأ من أراضيها ، تليها “المنطقة الاقتصادية الخاصة”.

المياه الدولية: تمثل ما يسمى بـ “أعالي البحار” أكثر من 64٪ من مساحة المحيط ، وهي مناطق مائية لا تخضع لسيادة أي دولة ، وتعتبر مجالًا مشتركًا مفتوحًا للصيد والملاحة والاستكشاف والاستكشاف. السفر في نطاق يبدأ على عمق 2370.4 كم من البحر ، وجميع الدول لها حقوق متساوية في أعالي البحار ، والدولة التي تتماشى مع أعالي البحار تقدم المساعدة للسفن المنكوبة ، أو الدولة التي واجهت صعوبة ومعالجة الذنوب والقرصنة والجرائم ، وفي نهاية المقال تعلمنا الحل الصحيح لمسألتنا التربوية وهو الفرق بين المياه الإقليمية والدولية ، أتمنى أن يستمر التقدم والنجاح.

Advertisements