اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا واعمل لأخرتك كأنك تموت غدا شرح, جعل الله تعالى الإنسان خليفة في الأرض ، وخلق العالم ليعمل فيه الإنسان ويطلب العبادة والطاعة والعمل الصالح ، ولكن الإنسان لا ينسى أن هناك يوم القيامة الذي يجب أن يعمل فيه الإنسان ، الدنيا بيت مرور والآخر بيت المقر ما نحن على هذا العالم على المحك ونرى الله تعالى من الجنة يستحق ومن يستحق النار فالآخرة بيت القرار والله والله المقومات من أذهاننا أن نتبعها في الطرق التي تقربنا من الله ، فالإنسان في الدنيا خير ، وقول سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، حيث قال: اعملوا لعالمكم. كما لو كنت تعيش في يوم من الأيام ، وتعمل من أجل نهايتك كما لو كنت تحتضر غدًا) ، ومن خلال المقالة نشرح العمل لعالمك كما لو كنت تعيش وتعمل من أجل نهايتك كما لو كنت تحتضر غدًا.

اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا واعمل لأخرتك كأنك تموت غدا شرح

قول سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه حيث قال (اعملوا لعالمكم كأنكم تعيشون أبدا واعملوا من أجل نهايتك كأنكم تموتون غدا) ، الدنيا طريق يمر بها الإنسان. من خلال العمل والسعي فيه ، إنه بيت الممر الذي سخر فيه الله من الإنسان للعمل والسعي ، وخلق الله العالم والإنسان والأعمال الصالحة والسيئة ، والله خالق كل شيء ، وقد وهب الله العقل الإنسان. العقل ليختار المسار الذي سيتبعه ليقرر مصيره في الآخرة ، وهنا نوضح قولنا لسيّدنا علي بن طالب. رحمه الله ، حيث قال: “اعملوا لعالمكم كأنك تعيشين ، واعمل عندك كأنك تحتضر غدًا” ، وذلك على النحو التالي:

Advertisements

اعمل من أجل عالمك كأنك لم تحيا أبدًا: هنا دعوة لأخذ الأسباب والحذر في الأفعال والزهد لما يخالف الإسلام والدين ، وهنا حث الزهد في العالم ، على الإنسان أن يعمل ويجد ويسعى ، هو مخلوق من أجل ذلك.
(واعمل من أجلك الأخير كأنك تحتضر غدًا): هنا المراد العمل والسعي للآخرة وللجنة والبقاء هناك ، فهذه دعوة لفعل الخير.

وقد يتمثل ما جاء في القول ، بما جاء في قوله تعالى: ( وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ۖ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ۖ وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ).

Advertisements