تعليم

كيف اسهم في بناء وطني وانا مازلت على مقاعد الدراسة

كيف اسهم في بناء وطني وانا مازلت على مقاعد الدراسة، الوطن هو المكان الذي يحتضن أبنائه ، والوطن حياة وأمن وأمن ، وهو مصدر رزق الإنسان ، وهو الحاضن له بعد اغترابه ، وهو الذي يطوينا. أمواتاً بعد احتضانهم أحياءً ، أي الماضي والحاضر والمستقبل ، والغناء في حب الأدباء والشعراء. والجميع يشعر بنفس المعنى اتجاه الوطن ، والوطن هو المكان الذي يجعلك تشعر بالأمان والأمان ، حالة حب ممتدة ولا تضيع بتعاقب الأجيال ، الصغير والكبير يحب الوطن ، لذلك تقع على عاتق كل منهم مسؤولية اتجاه البلد ، لكن سؤال المقال يدور حول كيفية مساهمته في مبنى وطني وأنا ما زلت على مقاعد البدلاء.

كيف اسهم في بناء وطني وانا مازلت على مقاعد الدراسة

كيف اسهم في بناء وطني وانا مازلت على مقاعد الدراسة؟

Advertisements

الإجابة الصحيحة:

إقرأ أيضا:ما هي أكبر مدينة في العالم
  • استذكر دروسي جيداً، وأكون طالباً مجتهداً، حتى أصل لأعلى المناصب وأفيد وطني بما درست واجتهدت.

كيف اسهم في بناء الوطن

يمكن لكل فرد في الوطن أن يساهم في بناء وطنه حسب مكانته ، ومن أجل توليد حب الوطن ، يجب تدريب أطفالنا منذ الصغر الذي يستحق الوطن الحفاظ عليه ، والعمل على حمايته. والدفاع عنها ، فالبلاد محاطة بمن يريدون إثارة الفتنة وإثارة الخوف والاضطراب ، لذلك يجب أن نغرس مبادئ حب الوطن ودفع ثمنه ، وأن هذا الشيء واجب مقدس ، ولكي نكون كذلك. يجب أن تكون قادرًا على بناء وطني منذ الصغر ، وأن أدرس دروسي جيدًا ، حتى أصل إلى المستوى الجامعي ، والذي من خلاله أتخرج لأعمل في وظائف الدولة المختلفة ، وبالتالي يمكن لأي شخص القيام بهذه الأشياء أيضًا حيث يمكن للفرد أن يساهم في بناء الوطن بحمايته وحفظ أسراره الداخلية ، فلا تضيع فقط للدفاع عنه ، بل حمايته من أفكار الزنا ، أو محاربة الفتنة ، واعتبار الخيانة العظمى هي صينية الوطن ، كل متعاون مع العدو ، بعيد عن الإيمان ، بلا دين ولا إيمان ، وخيانة الأمانة التي أوكلها إلينا الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهي حماية أمانة الوطن ، و المسلم لا يخون ، ولا يخالف العهد ، قال: “يا الذين آمنوا ، لا تخونوا الله والنبي وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون”.

إقرأ أيضا:واما السائل فلا تنهر في أي سورة
Advertisements
السابق
يقود قطيعه كل صباح إلى المروج الخضراء حدّد نوع الجمع في كلمة المروج
التالي
من محظورات الإحرام

اترك تعليقاً