اسباب قلة الثروه الحيوانيه في وطني, تتمتع المملكة العربية السعودية بطبيعة صحراوية جافة ودافئة ، مما يجعلها تفتقر إلى البيئة النباتية الطبيعية ، كما تتأثر الثروة الحيوانية بطبيعة المناخ في المملكة ، حيث يوجد القليل جدًا من الثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية ، بالإضافة إلى ما يقرب من عدم – الأسماك الموجودة في المملكة العربية السعودية ، ولكن المملكة العربية السعودية تسعى جاهدة لتحقيق التنمية الاقتصادية ، حيث تضع الخطط والاستراتيجيات التي يتم من خلالها تنمية الموارد الطبيعية في المملكة كالنباتات والثروة الحيوانية ، حيث حددت الجهات المختصة في المملكة أماكن مخصصة للزراعة. وتربية الحيوانات التي تعمل على الحد من أسباب نقص الثروة الحيوانية في بلدي.

أسباب قلة الثروة الحيوانية في وطني

هناك العديد من الأسباب التي تؤثر على الثروة الحيوانية ، والتي تحد من انتشار الثروة الحيوانية ، بل وتؤدي إلى نقص أنواع الثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية ، وإليكم عدد من الأسباب التي تسبب نقص الثروة الحيوانية في بلدي:

Advertisements

قلة المراعي وانخفاض نسبة العاملين في مهنة الرعي.
قلة المساحات النباتية في المملكة العربية السعودية.
الاعتماد الكبير على اللحوم الحمراء حيث يزيد الاستهلاك بشكل ملحوظ.
يفضل الناس لحوم الإناث ، لذا فإن استهلاكها أكبر ، مما يؤدي إلى إنتاج أقل من الأجيال الجديدة.
قلة الاستثمار في الثروة الحيوانية.

من أساليب تنمية الثروة الحيوانية في وطني

تسعى الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية إلى تنمية الثروة الحيوانية وتنمية الإنتاج الحيواني مما سيزيد من الإنتاجية ويرفع مستوى الثروة الحيوانية بما يتناسب مع حجم الاستهلاك في السوق المحلي ، وإليكم بعض طرق تنمية الثروة الحيوانية:

Advertisements

العمل على الحفاظ على المراعي والعمل على توسيعها.
تخصيص جزء من قدرة الدولة على تنمية الحيوانات والدواجن والثروة السمكية.
إنشاء مراكز ووحدات بيطرية لرعاية الماشية.
تخصيص أماكن ومعدات خاصة للعناية بالصيد.
العمل على تنويع العلف لإطعام الحيوانات.
أسباب قلة الثروة الحيوانية في بلدي ، قلة المراعي وانخفاض نسبة العاملين في مهنة الرعي ، قلة المساحات النباتية في المملكة العربية السعودية ، الاعتماد الكبير على اللحوم الحمراء ، حيث يزداد الاستهلاك بشكل كبير ، الناس يفضلون لحوم إناث الحيوانات فيكون استهلاكها أكبر ، وهذا يؤدي إلى قلة إنتاج الأجيال الجديدة منها.

Advertisements