التشهد الاول والاخير في الصلاة, الشهادة من الركائز الأساسية التي بدونها تبطل الصلاة ، والذين يتأملون ويفكرون مليا في الكلمات الجميلة التي تشمل الشهادة يجدون في أنفسهم قدرًا كبيرًا من الطمأنينة وإحساسًا بالراحة النفسية لا يعادل أي شيء في العالم. الأرض هذه هي الكلمات التي يعيش من خلالها ملائكة الرحمن ، النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في رحلة الإسراء والمعراج ، ومن خلال الأسطر التالية سنتحدث عن شكل الشاهد الأول والأخير في الصلاة. .

صيغة التشهد الأول في الصلاة

والشاهد أن يشهد المؤمن على وحدانية الله تعالى ، وفي رسالة نبيه محمد ، والشهادة الأولى تختلف في صورتها عن الشهادة الثانية ، وهو ما يقوله المؤمن بعد الركعة الثانية. من كل صلاة ، حيث يقول المؤمن في الشهادة الأولى: السلام عليكم أيها النبي ، رحمة الله وبركاته ، وعلينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله “، وإذا فرغ المؤمن من قراءة الشهادة الأولى قام بها لإتمام الصلاة ، ويستحب له أن يذكر صلاة من المعروفين. الصلاة ، أو الدعاء للنبي محمد.

Advertisements

صيغة التشهد الأخير في الصلاة

التشهد الأخير هو التشهد الثاني الذي يتم إنهاء الصلاة به، وهو يكون في بدايته نفس التشهد الأول إلا أنه يتم زيادة الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم بعده، فيُعيد المؤمن تكرار التشهد الأول بقول: ” التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله”.

ثم يُضاف اليه الصلاة على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، فيُضيف المؤمن: ” اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد”.

Advertisements

الدعاء بعد التشهد الأخير

يُستحب بعد الانتهاء من التشهد استكمال الصلاة بالدعاء قبل القيام بالتسليم، ويُمكن للمؤمن أن يعو بهذا الدعاء فيقول: ” اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من المأثم والمغرم”.

حكم التشهد في الصلاة

تأتي الصلاة في المرتبة الثانية من أركان الإسلام الخمسة وهي ركن الدين ، والصلاة مجموعة أركان منها الجلوس في الصلاة لقراءة الشاهدين الأول والثاني ، كما اتفق الفقهاء على أن الأول والثاني. والشهادة والجلوس لقراءتها واجبة ، واتفق معظم العلماء على أن الشاهد الأول في الصلاة سنة ، والشاهد الثاني ركن ركن لا يصح بدونه.

Advertisements

إذا نسي المؤمن قراءة آخر شاهد في صلاته فعليه أن يرجع إلى مجمعه ويقرأ آخر شاهد ، ثم يسجد سجدة السجدة وينهي صلاته بالخلع ، والأفضل سجود السهو. بعد الفراغ من الصلاة بالتسليم وقبل إبعاده عن مجلسه.

Advertisements