جاء الإسلام بحفظ عرض المسلم وماله ودمه, جاء الإسلام لابد أن كل السلوكيات والسلوكيات التي هدمت روح الإنسان ، وأكلت روح الإنسان ، وأكل المال والدم والمال والنفس والروح نعمة من الله سبحانه وتعالى ويجب على الإنسان أن يحفظها ، فهي أمانة لها. الله والإنسان يحاسب يوم القيامة ، ورفض الشريعة الإسلامية كل أشكال الاستبداد والظلم التي تقع على عرض المسلم وماله ودمه ، فحرم الله تعالى أن يهدم روح الإنسان ، وحرم. روح الإنسان ، وحرمانه من القتل ، وهل صحيح أن الإسلام يقول إن المسلم يخلص عرضه وماله ودمه؟

ضع علامة صح أو خطأ جاء الإسلام بحفظ عرض المسلم وماله ودمه

جاء الإسلام ليحفظ عرض المسلم من ماله ودمه جملة صحيحة تامة ، فقد جاء الإسلام بمقاصده من الشريعة لحفظ النفس البشرية بتحريم القتل ، وحفظ الدم والنفس والروح والعقل ، من خلال إيضاح النصوص والأحكام. أن المسلم يجب أن يكون صارمًا.

Advertisements

سؤال: جاء الإسلام لينقذ عرض المسلم وماله ودمه

إجابة نموذجية:

Advertisements

عبارة صحيحة.

جاء الإسلام بحفظ عرض المسلم وماله ودمه

للشريعة الإسلامية مجموعة من المقاصد التي توضح الحاجيات و الضروريات التي تخص الإنسان، فمن مقاصد الشريعة الإسلامية، ما يلي:

Advertisements
  • حفظ الدين: الدين الإسلامي هو الطريق القويم الواجب على المرء اتباعه و اتباع كافة الأحكام الشرعية التي جاء بها، فقد جاء الإسلام ليدنا على الطريق القويم، حيث قال الله تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ولكن أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}.
  • حفظ المال: جاء الإسلام ليحمي حقول الملكية و حقوق العباد، فالمال زينة للحياة الدنيا، فقد حث الإسلام على جمع المال بالطرق المشروعة.
  • حفظ العرض: جاء الإسلام ليحفظ عرض الإنسان من خلال تحريم الزنا، و الدعوة إلى الزواج.
  • حفظ النفس: جاء الدين الإسلامي ليحفظ النفس البشرية، و يساعد على استمرارية تكاثرها و نموها من خلال التزاوج، وذلك متمثلا بقوله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).