قال تعالى وآتوهم من مال الله الذي آتاكم, سوف نتحدث اليوم عن هذا الموضوع المهم , وهو احد المواضيع التي يبحث عنها زوار ومتابعي صحيفة ترانيم احد اهم الصحف التي تقدم الفائدة على شبكة الانترنت , لذلك نسعى ومن خلالها الى تزويدكم بكل ما تحتاجونه , لذلك في البداية سوف نتكلم عن , قال تعالى وآتوهم من مال الله الذي آتاكم, وكل ما ياتي في هذا السياق ,لقد أنزل الله تعالى العديد من الآيات القرآنية التي من خلالها يصنع عباده الخير ، لأن المال الذي نجنيه في الدنيا كلها من رزق الله تعالى إلينا ، حثنا الله على الصدقة والزكاة وإعطاء الفقراء مالاً. الله يرزقنا في مالنا ، ومن خلال تفسير الآية الكريمة نتعرف على تفسير القول ونأتي من مال الله الذي جاءك ، من خلال السطور سنقدم شرحاً للآية التي جاءت من سورة النور.

قال تعالى :” وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ” تفسير الآية 

من خلال سرد الآية كاملة سنتعرف على تفسير (قال تعالى وآتوهم من مال الله الذي آتاكم)، جاءت الآية الكريمة كاملة كما قال تعالى:( وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾.

Advertisements

تفسير الآية الكريمة كما يلي:

  • ﴿ وَلْيَسْتَعْفِفِ ﴾: أي ليعف عن الحرام و يبتعد عن طرقه ان لم يكن قادر على الزواج، وذلك ﴿ حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ ﴾
  • (الَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ): ومن يطلب المكاتبة من مولاه على أن يبيعه منه بمال محدد لمدة محددة،فيعطيهم ما طلبوا من الكتابة
  • ﴿ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا ﴾ : أاي ان وجد فيهم مقدرة على اكتساب المال و سداد ما كتب عليه.
  • ﴿ وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ ﴾ يعني: حطُّوا عنهم من المال الذي كاتبتموهم عليه ويستحبُّ ذلك للسيِّد وهو أن يحطَّ عنه ربع المال وقيل: المراد بهذا أن يُؤتوا سهمهم من الزَّكاة.
  • ﴿ لَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ ﴾: المقصود هنا هو الزنا أي لا تكرهوا اماءكم على ارتكاب الزنا، وقد نزلت هذه الآية في عبد الله ابن أُبيِّ.
  • {إن أردن تحصناً}: أي معناها :لا تكرهوهنَّ على الزِّنا إذ أردن التًّعفُّف عنه.
  • ﴿ لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ أي يعني: تكرهوهن على الزنا لتأخذوا من أجورهم.
  • ﴿ وَمَنْ يُكْرِهْهُنَّ ﴾ : أي على الزِّنا
  • ﴿ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غفور رحيم”: الذنب العظيم على من يكرههن.

اخيرا وليس اخرا تلكمنا عن قال تعالى وآتوهم من مال الله الذي آتاكم, وقدمنا كل المعلومات التي تتحدث في هذا السياق , نسعى دائما الى تقديم المحتوى الصحيح عبر صحيفة ترانيم , والتي نعتز ونفتخر بها وبطاقم العمل الذي يقدم كل جديد في هذا المجال و نشكركم على زيارة موقعنا الالكتروني ترانيم حيث نسعى جاهدين لأن تصل المعلومة لكم بشكل صحيح ومكتمل سعيًا منا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

Advertisements
نأمل من الله عز وجل أن يوفق جميع الطلاب والطالبات ونأمل منه أن تكون هذه المقالة قد أجابت على سؤالكم ان واجهكم اي سؤال استخدموا محرك بحث موقعناا. وفي نهاية المقالة على صحيفة ترانيم https://www.mslslat.info حول موضوعكم أسعدنا أن قمنا بتقديم لكم تفاصيل كاملة عن الموضوع حيث أننا نسعى جاهدين لأن تصل المعلومة لكم بشكل صحيح ومكتمل سعيًا منا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.