من الأعذار المبيحة للتخلف عن الجمعة والجماعة ، سنتحدث اليوم عن هذا الموضوع المهم ، وهو من الموضوعات التي يبحث عنها زوار ومتابعي جريدة ترانيم ، وهي من أهم الصحف التي تهتم على الإنترنت ، لذلك نسعى ومن خلالها أن نوفر لك كل ما تحتاجه ، لذلك في البداية نتحدث عنه ، من بين الأعذار المسموح بها في ترك صلاة الجمعة والجمعة ، وكل ما يأتي في هذا السياق ، فرض الله على المسلمين صلاة المسلمين ، وهي أفضل عباداتهم الدينية ، فالصلاة ركن ثان من أركان الإسلام ، وهي أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة ، والصلاة هي حلقة الوصل بين العبد وربه. ربي ، والصلاة المفروضة على المسلمين خمس صلوات وهي صلاة الفجر ، صلاة العصر ، صلاة العصر ، صلاة المغرب ، العشاء ، وهي الدعاء الأساسي للمسلمين ، والتي يجب على المسلمين أداؤها في الأوقات التي يقرها الله تعالى. في آيات من القرآن الكريم ، وفي مقالنا عن الصلاة نتمنى أن نصلي. في تحديد الأعذار لترك الجمعة و المجتمع الذي سنقدمه لكم في سياق هذا المقال.

الأعذار التي تبيح ترك صلاة الجمعة والجماعة

صلاة الجمعة والجماعة من العبادات الدينية التي حثنا الله تعالى على القيام بها في كثير من الآيات القرآنية ، لما لها من أجر وأجر عظيم في الدنيا والآخرة ، ويجب على المسلم أن يلتزم بأدائها. تلك الصلاة ، ولكن هناك بعض الأعذار لعدم التخلف عن الجمعة والمصلين ، وفي هذه الفقرة سنشرح أعذار فشل الجمعة والمصلين ، وهو ما يأتي. :

Advertisements

إذا كان الفرد مريضًا ، فسيتم طرده.
الخوف حيث يكون الفرد في بلد يخاف فيه ويخاف على نفسه.
فإن عجز عن الخروج للحاجة وترك الصلاة ، فإنه معذور بدليل قوله: لا صلاة في حضرة الطعام ، ولا يدافع عن الذنوب.
إذا سمع الإنسان النداء بعيداً عن النداء ، وكانت الصلاة بعيدة عنه ، فيجوز له أن يترك صلاة الجمعة والجماعة ، وإن سمع النداء وجب عليه الصلاة في المساجد ، بدليل. قوله صلى الله عليه وسلم: من سمع النداء فليس له دعاء إلا عذر ، أو كان في البلد ، أجاب ، لأنه إذا هدأت البلاد على السمع ، يصلي ويستجيب مع الناس ولن يتأخر. . نعم.

الأعذار التي تبيح للإنسان ترك صلاة الجماعة

وتعددت الأعذار للترك من يوم الجمعة والجماعة ، وهي تتوزع بين ظروف عامة تسود الناس جميعاً ، وشروط خاصة تبيح ترك صلاة الجمعة والجماعة ، وأعذار التخلف عن يوم الجمعة والجماعة ، الذي سنذكره في المستقبل

Advertisements
  • من الأحوال التي تعم الجميع ما يأتي:
  • المطر الشديد، والذي يشق الخروج لصلاة الجمعة وصلاة الجماعة.
  • الريح الشديد.
  • البرد الشديد سواء في الليل أو في النهار.
  • الوحل الشّديد الّذي يُتأذّى به.
  • الظّلمة الشّديدة.
  • الزلازل.
  • الحرائق.
  • انتشار الأوبئة.
  • والدليل على ذلك حديث ابْنِ عَبَّاسٍ –رضي الله عنه- أنَّه قَالَ لِمُؤَذِّنِهِ فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ: «إِذَا قُلْتَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ فَلَا تَقُلْ حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ، قُلْ: صَلُّوا فِي بُيُوتِكُمْ، فَكَأَنَّ النَّاسَ اسْتَنْكَرُوا! قَالَ: فَعَلَهُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي، إِنَّ الْجُمْعَةَ عَزْمَةٌ، وَإِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أُحْرِجَكُمْ فَتَمْشُونَ فِي الطِّينِ وَالدَّحَضِ» رواه البخاري، ومسلم.

ومن الأعذار المبيحة للتخلف عن الجمعة والجماعة والتي تكون خاصة ما يأتي:

  •  المرض الّذي يشقّ معه الإتيان إلى المسجد. كالحمى الشديدة، أو الصداع الشديد.
  • الخوف والدليل على ذلك ما ورد عَن ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ سَمِعَ النِّدَاءَ فَلَمْ يَأْتِهِ فَلَا صَلَاةَ لَهُ إِلَّا مِنْ عُذْرٍ» رواه ابن ماجه.
  • وأخيراً وليس آخراً ، تحدثنا عن أحد الأعذار المسموح بها في عدم مغادرة الجمعة والمصلين ، وقدمنا كل المعلومات التي تتحدث في هذا السياق. موقعنا تارانيم ، حيث نسعى جاهدين لإيصال المعلومات لكم بشكل صحيح وكامل ، في محاولة لإثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

Advertisements