يسعدنا في موقع صحيفة ترانيم أن نقدم لكم تفاصيل كانت العرب في جاهليتها تعبٍد الأسماء إلى آلهتهم فيسمون عبد العزى وعبد مناف نسعى لأن تصل المعلومة لكم بشكل صحيح ومكتمل سعيًا منا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت الدين جزء أساسي من حياتنا ، ومنذ خلق الكون ، تبنت جميع المجتمعات ديناً ، بعضها له دين سماوي ، والبعض الآخر لم يخلو من الدين منذ خلق الإنسانية من الأديان التي كانت جزءًا منها إيمانهم. الدين اليهودي ، وتعدد الأديان ، كان لابد أن يكون هناك دين واحد يوحد البشرية جمعاء ، فأنزل الله تعالى الدين الإسلامي ، ووجه نبيه الكريم سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) بالتواصل. وانتشر بين جميع البشر ، ولكن هل كان العرب في جهلهم يعبدون أسماء آلهتهم ، فسموا عبد الآزاد وعبد المناف.

كانت العرب في جاهليتها تعبٍد الأسماء إلى آلهتهم فيسمون عبد العزى وعبد مناف

قبل ظهور الإسلام ، كان لدى العرب ثقافة تعدد الأديان ، ومنهم من يتبع الديانة المسيحية ، ومنهم من يتبع الديانة اليهودية ، ومنهم من كان يتبنى لأنفسهم الأصنام ويدعونها ويعبدونها ، معتقدين أن هو الرب الذي يجلب له الخير ويزيل الشر ، ولكن هل العرب في جهله يعبدون أسماء آلهتهم ، ينادون عبد الآزاد وعبد مناف؟

Advertisements

الجواب الصحيح:

حق.

Advertisements

كانت العرب في جاهليتها تعبٍد الأسماء إلى آلهتهم

كان العرب في يوم من الأيام كلام قبائل منفصلة ، وكل قبيلة تتخذ أصنامًا ، ويعبدون أسماء آلهتهم ، وهم يسمون عبد الآزاد وعبد مناف ، ويأخذ عرب الجاهلية الأصنام في بيوتهم ، وكل من يريد. أن يأخذ الأصنام لنفسه يفعل ذلك ، وعندما يريد الناس أن يسافروا يحملوا صنمًا صغيرًا على ظهره في رحلته ، وإذا ذهب بدونه ، فإنه يجد في طريقه حجرًا ليعبده ، وإذا كان خيرًا. يرمي الحجر منه العبد الأول والثاني ، ويسيران في حجر غير تراب ، فيجمعونه في الأرض التي يجمعون فيها الأرض ، فيجمعونها. ثم يأتون بشال يحلبون عليه ، حتى يبتلوا ويتماسكون ثم يعبدونهم ويطوى حوله ، وحول الكعبة كان هناك حوالي 360 صنمًا ، لذلك تميز عصر الجهل بعصر الحريات الدينية أوسع.

وفي نهاية المقالة على ترانيم https://www.mslslat.info حول كانت العرب في جاهليتها تعبٍد الأسماء إلى آلهتهم فيسمون عبد العزى وعبد مناف أسعدنا أن قمنا بتقديم لكم تفاصيل عن كانت العرب في جاهليتها تعبٍد الأسماء إلى آلهتهم فيسمون عبد العزى وعبد مناف نسعى جاهدين لأن تصل المعلومة لكم بشكل صحيح ومكتمل سعيًا منا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.

Advertisements