متى نزل قوله تعالى فإن أحصرتم فما استيسر من الهدى

متى نزل قوله تعالى فإن أحصرتم فما استيسر من الهدى، أنزل الله تعالى القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، ولكل سورة من القرآن الكريم نزول القرن الرابع عشر ، وكل آية من القرآن الكريم نزلت لهدف أو غرض ، و يوجد كتاب كامل في بيان أسباب النزول ، حيث يوضح هذا الكتاب سبب نزول كل آية وأين نزلت ، ومن نزل هذه الآية ، والسؤال التربوي الذي ينص على متى قال تعالى. ينزل ، إذا اقتصرتم على ما هو أسهل من الهداية ، فهو سؤال في كتاب تفسير المرحلة الوسطى ، ومن خلال السطور التالية سنكتشف سبب نزول هذه الآية الواردة في البقرة السورية.

متى نزل قوله تعالى فإن أحصرتم فما استيسر من الهدى؟ 

قال: وأؤدي الحج والعمرة إلى الله إذا كنت محصوراً فهو أسهل من الهدية ولا تحلق رأسك حتى تصل الهدية إلى مكانها إذا كنت مريضاً أو مجروحاً من رأسك: فدية من الصيام أو الصدقة أو ۚ إذا كنت تؤمن بالعمرة إلى الحج فلا يمكن أن تعطي ۚ من لا يجد ثلاثة أيام للحج وسبعة إذا رجعت ۗ تلك العشر كاملة لمن لم يكن قومه حاضرين. في المسجد الحرام ۚ واتقوا الله واعلموا أن الله عذاب شديد (196) هكذا جاءت الآية الكريمة كاملة ، وهنا نعرف سبب النزول ، إذا كنت محصوراً فما أسهل من الهدية. .

Advertisements

متى نزل قوله تعالى فإن أحصرتم فما استيسر من الهدى؟؟

معنى قولك محصوراً أنك إذا تركت بيت الله ، والمراد بقول الله إذا حُصرت على أيسر من الهدى ، إتمام الحج والعمرة تامة. وملزمة.

نزلت الآية في سنة الحديبية ، عندما منع المشركون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من الوصول إلى البيت الحرام ، ونزلت هذه الآية ، ونزل سورة الفتح بكاملها ، إتمام الحج والعمرة من الحلق ، والتقاعس ، وذبح الهدية ونحو ذلك.

Advertisements

اترك تعليقاً