سبب اعتقال كارلي موريس حاملة الجنسية الامريكية؛ تصدرت قضية الأمريكية كارلي موريس ، المقيمة في السعودية ، بعد اتهامها بمخالفة نظامها العام ، محركي البحث “جوجل” و “تريند” في المملكة.

قالت هيومن رايتس ووتش إن المدعين العامين السعوديين دعا إلى تحقيق يتم من خلاله توجيه التهم الجنائية الرسمية ضد كارلي ضد كارلي.

Advertisements

وذكرت المنظمة أن موريس حصل على أمر استدعاء للمثول أمام النيابة العامة ببريدة بمحافظة القصيم في 18 سبتمبر 2022.
وأشارت إلى أن الإخطار يسمح للنيابة باعتقال واحتجاز الشخص في السعودية.

قالت كارلي موريس ، 34 سنة ، إنها تخشى تأثير نظام الدولة التمييزي في المملكة العربية السعودية ، وابنتها البالغة من العمر 8 سنوات.

Advertisements

تزوجت موريس من زوجها السابق في عام 2013 وانطلقت في عام 2018 ، حيث ولدت ابنتاهما “تالا” (8 سنوات) في الولايات المتحدة.

في أغسطس 2019 ، دخلت موريس وابنتها المملكة العربية السعودية في زيارة قصيرة.

Advertisements

وقالت “موريس” إنه فور وصولهما صادر زوجها السابق مسافريهما وشهادة ميلاد “تالا” ورفض إعادة الوثائق لعدة أشهر.

وذكرت أن زوجها السابق استخدم المستندات لتقديم طلب للحصول على الجنسية السعودية لابنتهما ، ونجح في الحصول عليها دون علمها أو إذنها.

Advertisements

وأوضحت الأمريكية أنها كررت جواز سفرها منذ ذلك الحين.

لكنه “لا يزال يحتجز مسافرين أميركيين وسعوديين وشهادات ميلاد (رهائن)”.

Advertisements

ولفتت إلى أن ذلك بدون “هذه الوثائق أو إذن من زوجها السابق بصفته الولي المذكور على تالا ، ولا تستطيع موريس مغادرة البلاد مع ابنتها”.

قالت إنها تحتفظ بالحضانة الأولية لابنتها في السعودية ، بدون وثائق ابنتها.

وأوضحت أنها لا تستطيع اتخاذ قرارات مهمة تتعلق بتعليمها ، أو تسهيل العلاج الطبي لها ، أو الاستفادة من صندوق النفقة أو المعاش التقاعدي.

Advertisements

قالت “موريس” إنها غردت في أبريل 2022 عن وضعها لكنها حذفت تغريداتها منذ ذلك الحين.
وذكرت أنها تعتقد أن التحقيق في التغريدات التي كتبتها هو أن نظام الدولة السعودي يعيق قدرتها على مغادرة المملكة العربية السعودية مع ابنتها ، أو أداء واجبات الوالدين.

وأشارت إلى أنها حصلت على رعاية طبية ، أو قرارات تتعلق بتعليم ابنتها دون موافقة زوجها السابق.

Advertisements

بموجب القانون السعودي ، يمكن للرجال أن يكونوا على علم بأطفالهم فقط. لا يمكن للمرأة أن تكون إرادة ولها سلطة محدودة على حياة أطفالها.

قالت سارة ييجر إن المملكة العربية السعودية تبعث برسالة مرة أخرى مفادها أن أي شخص ينتقد قوانينها يمكن أن يكون هدفًا للاعتقال والمحاكمة.

Advertisements

صرحت ييجر أنه يجب على المسؤولين الأمريكيين الاستماع إلى دعوة موريس وبذل كل ما في وسعهم لحمايتها وابنتها من قمع حليفهم السعودي.

ودعت هيومن رايتس ووتش مسؤولي السفارة الأمريكية في السعودية إلى تسهيل وصول “موريس” إلى ممثل السفارة ومترجم يتحدث العربية في الاستدعاء.

Advertisements

وحث مسؤولو السفارة موريس على سحب هوية ابنتها من المديرية العامة للجوازات ومكاتب الأحوال المدنية.

Advertisements