المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو؛ حيث تعتبر قصة سيدنا موسى من أكثر القصص التي ورد ذكرها في القرآن الكريم ، حيث سنتعرف في هذا المقال على معنى الدرز الذي أمرت أم موسى بإلقاء موسى فيه ، وسنصل إلى تعرف على قصة سيدنا موسى عليه السلام بإيجاز.

والمراد بالألم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه
والمراد باليام هو نهر النيل الواقع في جمهورية مصر العربية ، حيث كانت والدة موسى تخشى على ابنها موسى عليه السلام ، لأنه ولد في السنة التي كان فرعون يقتل فيها بني إسرائيل ، لذلك جاءها الوحي يأمرها بإلقاء ابنها في يام ، ليحميه الله تعالى ويعيده إلى أمه بعد فترة ، ثم ذهب إلى الشاطئ حيث يعيش فرعون ، حيث قالت زوجة فرعون ، “هيا بنا. خذوه كابن “. وبمجرد نشأته أصبح موسى النبي الذي أخرج قومه من عبادة فرعون إلى عبادة رب فرعون وجميع الناس.

Advertisements

موسى
موسى بن عمران بن قيث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن اسحق بن ابراهيم عليهم السلام. سيدنا موسى عليه السلام كان من أنبياء الله سبحانه وتعالى الذي أنزله على بني إسرائيل ، حيث يعتبر سيدنا موسى من أوائل العاقدين ، فهو الأكثر ذكر النبي في كتاب الله تعالى ، وحارب فرعون الذي كان يدعي الألوهية في مصر.

قصة موسى عليه السلام
بما أن سيدنا موسى عليه السلام انتهى نسبه إلى سيدنا يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام أجمعين ، أرسله الله إلى بني إسرائيل وإلى الطاغية فرعون وقومه وجنوده ، كما وكان إصرار فرعون وقومه على الكفر والجحود والعناد سبباً في إغراقهم الله تعالى جميعاً ، ومن الجدير بالذكر أن قصة سيدنا موسى من أكثر القصص التي وردت في القرآن الكريم.

Advertisements

الدروس والدروس المستفادة من قصة سيدنا موسى
هناك العديد من الدروس والفوائد التي تعلمناها من قصة سيدنا موسى عليه السلام ، ومن أبرز هذه الدروس ما يلي:

كما يجب على المسلم في جميع الأوقات والأماكن أن ينتبه لذكر الله ، لأن الذكرى مفتاح الراحة.
فالله تبارك وتعالى لا يرشد الحق لمن يرتكب المعاصي والفجور
وأيضًا ، عندما يدخل الإيمان القلوب ، لا يقف شيء أمامه ، ولا يخاف الإنسان إلا الله المبارك والعلي.

Advertisements

وها نحن قد وصلنا إلى خاتمة المقال الذي أوضحنا لكم من خلاله ما هو المقصود بالبطاطا التي أمرت أم موسى بإلقائها بها ، كما ذكرنا لكم الكثير من المعلومات والتفاصيل المهمة حول الموضوع.

Advertisements