أخبر المعلم طلابه أن في الأسبوع الواحد 168 ساعة؛ الضرب هو إحدى العمليات الحسابية الأربع في الرياضيات ، ويتطلب طرقًا شائعة من أجل ضرب الأرقام ؛ استخدام القلم والورق ؛ وفي السطور التالية من هذا المقال سنذكر لكم من خلال موقعنا على شبكة الإنترنت “ترانيم الاخباري”. أخبر المعلم طلابه أن هناك 168 ساعة في الأسبوع الواحد. حسب يوسف أن عدد الساعات في 9 أسابيع يساوي 1402 ساعة. هل ما قاله يوسف صحيح أم خطأ؟ بالإضافة إلى ذلك ، سنذكر كلاً من مفهوم الضرب والخصائص العامة للضرب.

في يوم واحد عدد الساعات أربع وعشرون ساعة ، وبالتالي في أسبوع واحد عدد الساعات يساوي 24 × 7 = 168 ساعة ، وبالتالي عند حساب عدد الساعات في تسعة أسابيع يكون الحل على النحو التالي :

Advertisements

عدد الساعات في تسعة أسابيع = 9 × 168 = 1512 ساعة.
لذلك ما قاله يوسف هو خطأ.

عملية القسمة في الرياضيات هي عكس عملية القسمة ، وهي واحدة من أربع عمليات رئيسية. بالإضافة إلى ذلك ، من الممكن التعبير عنها بتكرار إضافة نفس الرقم. العامل فيه ، بالإضافة إلى أن هذه العملية يرمز إليها بالرمز (x) ، وكان قدماء المصريين أول من لجأ إلى هذه الطريقة بتكرار عملية الجمع لأداء “عملية الضرب”.

Advertisements

الخصائص العامة للضرب
تتميز عملية الضرب بعدة خصائص ، وفيما يلي نذكر لك ماهية هذه الخصائص:

الضرب عملية مضافة: 4 × 4 = 4 + 4 + 4 + 4.
الضرب تبادلي: على سبيل المثال: 3 × 6 = 6 × 3.
نتيجة ضرب رقم سالب في رقم موجب هو رقم سالب.
نتيجة ضرب رقم سالب في رقم سالب هو رقم موجب.
العنصر المحايد في الضرب هو الرقم 1 ، أي عند ضرب أي رقم في الرقم 1 ؛ لا يغير قيمته.

Advertisements

هنا وصلنا إلى خاتمة سطور هذه المقالة التي ذكرناها لكم من خلالها ، أخبر المعلم طلابه أن هناك 168 ساعة في الأسبوع الواحد ، حسب يوسف أن عدد الساعات في 9 أسابيع يساوي 1402 ساعة. هل ما قاله يوسف صواب أم خطأ ، إضافة إلى ما ذكرناه لكم كلا من مفهوم الضرب والخصائص العامة للضرب.

Advertisements